افتتاح أول فرع للمركز السعودي للتحكيم التجاري في المنطقة الشرقية بمدينة الملك سلمان للطاقة (سبارك)

افتتاح أول فرع للمركز السعودي للتحكيم التجاري في المنطقة الشرقية بمدينة الملك سلمان للطاقة (سبارك)

الظهران, Sunday, August 16, 2020

: انطلاقاً من خطة المركز السعودي للتحكيم التجاري الاستراتيجية في التوسع والقرب من الفئات المستفيدة بالإضافة إلى مقر المركز الرئيس الواقع في قلب مدينة الرياض وفرعه الإقليمي في مدينة جدة ومكتبه التمثيلي في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، دشن كل من المهندس سيف القحطاني الرئيس وكبير الإداريين التنفيذيين لمدينة الملك سلمان للطاقة (سبارك) و الدكتور حامد بن حسن ميرة الرئيس التنفيذي للمركز السعودي للتحكيم التجاري (المركز) فرعه الجديد في المقر الحالي التابع لمدينة الملك سلمان للطاقة (سبارك) بمدينة الخبر، بحضور عدد من كبار المسؤولين من سبارك ومن المركز.

وخلال حفل التدشين، أوضح المهندس القحطاني "إن وجود فرع للمركز السعودي للتحكيم التجاري في مدينة الملك سلمان للطاقة يأتي في إطار تجسيد نموذج العمل في المدينة والقائم على الشراكة الاستراتيجية مع روافد تيسير ممارسة الأعمال كالمركز السعودي للتحكيم التجاري، وتهيئة بيئة جاذبة للجهات الراغبة في الاستثمار بالمدينة. حيث سيكون المركز السعودي للتحكيم التجاري جزء من مركز الخدمات الموحد للمدينة. وسيساهم في إنشاء بيئة نظامية آمنة وجاذبة للاستثمار المحلي والأجنبي وذلك بتحقيق احتياجات المستثمرين عند لجوئهم إلى تسوية المنازعات."

من جهته، أكد الدكتور ميرة في كلمته: "إن افتتاح فرع لـ المركز السعودي للتحكيم التجاري في المنطقة الشرقية، وتحديداً في مدينة الملك سلمان للطاقة (سبارك) هو امتدادًا لحرص المركز على تقديم خدمات مهنية وشفافة وسريعة لبدائل تسوية المنازعات (التحكيم، الوساطة)، وفق أفضل المعايير الدولية وبلغات متعددة لجميع الأطراف المحلية والدولية، تحقيقًا لرؤية المملكة 2030 من خلال تهيئة بيئة استثمارية جاذبة للاستثمار، وتطوير صناعة التحكيم المؤسسي".

 

عن المركز السعودي للتحكيم التجاري:

المركز السعودي للتحكيم التجاري هو منشأة غير هادفة للربح تأسست بقرار مجلس الوزراء رقم (257) وتاريخ 14/6/1435هـ، ومقره الرئيس مدينة الرياض، ويعين مجلس إدارته بأمرٍ من رئيس مجلس الوزراء. ويتولى الإشراف على إجراءات التحكيم في المنازعات التجارية والمدنية ذات الصلة التي يتفق أطرافها على تسويتها تحكيميًا لدى المركز، وفق ماتقضي به الأنظمة المرعية والمبادئ القضائية التجارية والمدنية المستقرة، كما إنه الممثل الرسمي للمملكة في التحكيم محلياً ودولياً.

يقدم المركز خدمات بدائل تسوية المنازعات (التحكيم، الوساطة) وفق المعايير المهنية العالمية باللغتين العربية والإنجليزية. كما جهز مقر المركز بأحدث الوسائل التقنية المستخدمة في مجال تسوية المنازعات لضمان السرعة والفاعلية في فض المنازعات. كما دُرب فريق عمل المركز لدى أعرق مراكز التحكيم الدولية (المركز الدولي لتسوية المنازعات-جمعية التحكيم الأمريكية) وذلك لضمان تقديم خدماته وفق أفضل الممارسات الدولية.

 

عن مدينة الملك سلمان للطاقة (سبارك):

مدينة الملك سلمان للطاقة (سبارك) هي مدينة صناعية حديثة قيد الإنشاء، تقع على مساحة 50 كيلومتر مربع بالقرب من مدينة بقيق بالمنطقة الشرقية، تهدف المدينة إلى توفير سلسلة الامدادات المرتبطة بالصناعات والخدمات المساندة لقطاعات الطاقة في المملكة والمنطقة بشكل عام، من خلال توفير بنية تحتية بمواصفات عالمية للمستثمرين العالميين في قطاعات أعمال التنقيب، وإنتاج النفط الخام وتكريره والصناعات البيتروكيميائية والطاقة الكهربائية وإنتاج المياه ومعالجتها. ستكون المدينة متكاملة تمامًا بمخطط شمولي يضم 5 مناطق محورية: المنطقة الصناعية، المنطقة اللوجستية والميناء الجاف، منطقة الأعمال، منطقة التدريب، والمناطق السكنية والتجارية. تم التخطيط لتنفيذ المدينة على ثلاثة مراحل، وتستمر حاليا أعمال المرحلة الأولى على مساحة 14 كيلومتراً مربعاً، وتشمل أعمال البنية التحتية، تمهيد الأراضي، إنشاء الطرق، توصيل الخدمات، بناء المكاتب الإدارية والمجمعات السكنية. وقد تم حتى الآن إنجاز ما نسبته 60 في المائة من هذه المرحلة المتوقع استكمالها في سنة 2021. كما خصصت المدينة مساحة ثلاث كيلومترات مربعة إضافية لتطوير المنطقة اللوجستية والميناء الجاف. واجتذبت المدينة عددًا من المستثمرين الرئيسيين مع تخصيص أكثر من 70 ٪ من المرحلة الأولى من الأراضي. www.spark-ksa.com